مختبر الأبحاث من تصميم فرانك لويد رايت في مقر شركة SC Johnson الرئيسي

مختبر الأبحاث من تصميم فرانك لويد رايت في SC Johnson، حيثُ تلتقي الهندسة المعمارية بالعلوم

يبلغ طول مختبر الأبحاث نحو 46,6344 مترًا على قلب مركزي 3,9624 مترًا تقريبًا، حيثُ يُحلّق هذا الصرح من الهندسة المعمارية مع صورة من الابتكار. 
"اتخذ جدّي قرارات جريئة للغاية، أحدها بناء هذه المباني رغم تكلفتها". — فيسك جونسون
يُعد مختبر الأبحاث في شركة SC Johnson، افتُتِحَ في عام 1950، واحدًا من أطول المباني، المبنية على كابول، على الإطلاق. وتعود فكرة تصميم المختبر لصاحبها إتش إف جونسون الابن قائد الشركة من الجيل الثالث، حيثُ سبق وطلب من فرانك لويد رايت تصميم مبنى الإدارة الشهير للشركة. وعند التفكير في كيفية جعل مختبر الأبحاث الجديد فريدًا من نوعه، اقترح إتش إف على رايت التفكير في "المرتفعات العالية".

وقد أثار هذا الاقتراح إعجاب رايت. 
مبنى من تصميم فرانك لويد رايت في المقر الرئيسي لشركة SC Johnson
أحد المباني المشهورة من تصميم فرانك لويد رايت، حيثُ يرتفع المختبر لأكثر من 45,72 مترًا في الهواء مع مساحة 12,192 مترًا مربعًا. وعلى مستوى الأرض، تدعمها قاعدة لا يتجاوز طولها 3,9624 مترًا في أضيق نقطة. ونتيجةً لذلك، يبدو المختبر وكأنّه معلّق في الهواء، وهو شهادة على الإبداع وإلهام للمنتجات المبتكرة التي سيتم إنتاجها داخله.
 
تُشكّل كل من الطوابق المربعة المتتالية والطوابق المستديرة التي تتوسطها الشكل الداخلي للمختبر، وهذه الطوابق مدعومة من القلب "بأساسٍ رئيسي"، كما أنّ المختبر به مصعد، ودرَج، ومراحيض. يمتد أساس المختبر نحو 16,4592 مترًا في الأرض، حيثُ يوفر الاستقرار للمختبر مثل الجذور في أي شجرة طويلة.
Construction begins on Frank Lloyd Wright’s famous building
شُيِّد مختبر الأبحاث من عام 1947 حتى عام 1950.
أطلق رايت على تصميمه "المختبر الشمسي"، أو المختبر المُضاء بالشمس. وفي الإهداء الخاص بالمبنى، قال رايت أنّه يأمل أن يكون "زهرة بين الأعشاب"، حيث يقع هذا المختبر بين العديد من المباني "الباهتة" المصمّمة للأعمال التجارية.
كان مختبر الأبحاث هو الملاذ الأول لجهود شركة SC Johnson في مجالَي البحث والتطوير منذ عام 1950 حتى 1982، ونتج عنه علامات تجارية ذات ثقة عالية مثل ®Raid، و®Glade، و®!OFF، و®Pledge. 
 
هل كان ذلك التصميم الرائع المحيط بهم هو مصدر إلهام هذه الابتكارات؟ هل ثقافة الشركة التي احتفلت بالتصميم كانت بالتأكيد مبتكرة في حد ذاتها؟ 
 
نعتقد أنّ كلاهما كان مصدر إلهام لذلك النجاح! وأصبح مختبر الأبحاث، مع مبنى الإدارة، معروفًا بسِمات التصميم الأمريكي. ظهرَ خيال المباني على ترويسة الشركة، وحتى على العبوات، بصفتها رموز دائمة للإلهام الإبداعي.
الأعلى : الطوابق والطوابق الوسطى في مختبر الأبحاث مدعومة بقلبٍ مركزي؛ كما هو الحال في دعم أي شجرة لفروعها.
الأسفل : تأثرت معظم المفروشات الداخلية بلمسات رايت الفنية، حيثُ ساعد على التأكد من أنّها تتناسب مع تصميم المبنى.
التصميم الداخلي لمختبر الأبحاث لصاحبه فرانك لويد رايت
لضمان تلبية المختبرات الجديدة للعديد من الاحتياجات المتنوعة للعلماء وعملهم، تم تخصيص الكثير من الوقت في التخطيط. تمت دراسة كل زوج من الطوابق، الطابق الرئيسي والطابق الأوسط المرتبط به، بعناية عن طريق إدارة المختبر والموظفين.

تم إنشاء نسخة بالحجم الكامل للطابق الرئيسي والطابق الأوسط المرتبط به في ساحة الانتظار خارج مبنى الإدارة، لتسهيل التنقلات والنقاشات الشخصية. تم تصميم كل طابق، واحدًا تلو الآخر، بالمعدات والمواد المختبرية. وبعد ذلك، تمت دراسة هذه النماذج، ومناقشتها، وإعادة ترتيبها وتعديلها حتى يمكن تقديم تخطيط نهائي جيد إلى مورّد المعدات للتجهيز. 

وكانت النتيجة منشأة بمظهرٍ فنّي رائع من شأنها تمكين الابتكار والاكتشاف لسنواتٍ قادمة. وكما قال أحد العلماء، "بدا أنّ الأحواض، وصنابير المياه، ومصادر الطاقة موجودة في كل مكان. ومساحة المقاعد، والأرفف، ومساحة تخزين المقاعد كل ذلك متوفر تمامًا، إضافةً إلى مساحة تخزين فارغة للطوارئ تكفي لسنوات".
إذا كان الإنسان ينوي البناء، فلا بد أن يبني بناءً جيدًا أو لا يبني شيئًا مطلقًا. فنحن لا نبني لليوم، بل من أجل المستقبل.
إتش إف جونسون الابن. قائد الشركة من أبناء الجيل الثالث.
في عام 1982، كانت قوانين البناء الجديدة تُلزم إضافة مخرج طوارئ إلى الجزء الخارجي من مختبر البحوث إذا كان سيظل قيد الاستخدام. وبعد الكثير من التفكير، اتخذنا قرارًا صعبًا وهو إغلاق المبنى التاريخي لحماية تصميمه الأنيق. ولم يكن البرج أيضًا متاحًا لجهودنا المستمرة في البحث والتطوير. 

بعد واحدٍ وثلاثين عامًا، أطلقنا مشروعا ضخمًا لاستعادة المبنى وإعادة فتح الطوابق القليلة الأولى للجمهور. لقد حدّثنا كل من التصميم الخارجي والداخلي للمبنى، وثبّتنا المزيد من الميزات المُوفّرة للطاقة. حتى أنّنا نظّفنا النوافذ البيركس (بالتأكيد باستخدام منظّف الزجاج ®Windex). 

وفي عام 2013، بعد عام من الترميم، عاد مختبر الأبحاث للحياة مرة أخرى، مضيئًا سماء الليل.
نواصل الاحتفال بتعاون إتش إف مع فرانك لويد رايت حتى يومنا هذا، مرحّبين بالزائرين من جميع أنحاء العالم في جولات حرم المقر الرئيسي المجانية. تُقدّم المعروضات الموجودة في المختبر نظرة على الابتكارات المستوحاة من تصميمه وكيف ألهمت الهندسة المعمارية العلماء.
 
"اتخذ جدّي قرارات جريئة للغاية، أحدها بناء هذه المباني رغم تكلفتها"، قال الرئيس والمدير التنفيذي، فيسك جونسون. "فهي تذكيرٌ دائم لي بتلك القرارات وأهمية أن تكون جريئًا عند قيادة هذه المؤسسة".
 
نأمل أن تزورونا لرؤية البرج بأنفسكم. الجولات في مقر الشركة العالمي والمقر الرئيسي من تصميم فرانك لويد رايت مجانية ومفتوحة للجمهور مع الحجز المسبق. حقًا، مختبر الأبحاث أكبر شاهد على الابتكار. 

الهندسة المعماريةصًمِّم ليكون مصدر إلهام: المبنى الإداري لشركة SC Johnson من تصميم فرانك لويد رايت

الهندسة المعماريةWingspread: أكبر منزل صممه فرانك لويد رايت على طراز البراري وبيت عائلة جونسون

الهندسة المعماريةفرانك لويد رايت وإتش إف جونسون الابن: علاقة شراكة أسطورية للهندسة المعمارية الأمريكية

الهندسة المعماريةالهندسة المعمارية لشركة SC Johnson

الجولاتالأسئلة الشائعة: الأسئلة الشائعة عن جولة SC Johnson لمساعدتك في التخطيط لزيارتك

الجولاتمباني شركة SC Johnson من تصميم فرانك لويد رايت: نرحب بكم دائمًا في جولاتنا

التالي

التالي

التالي