في SC Johnson، لقد فكرنا كثيرًا في إنهاء اختبار المنتجات على الحيوانات. لم نصل إلى ذلك الهدف بعد، لكننا نحاول دائمًا. نظرًا لأنّ منتجاتنا تستخدمها الأسر في جميع أنحاء العالم، فهناك حاجة ماسة لدراسات السمية التي تضمن إمكانية استخدامها بأمان وبأقل تأثير على البيئة. كما يجب أن تلتزم SC Johnson بالمتطلبات القانونية والتنظيمية الصارمة للدول حول العالم التي تتطلب، بموجب القانون، اختبار منتجات معيّنة. في الوقت نفسه، نُقِّر بوجوب تقليل اختبار المنتجات على الحيوانات؛ تنقية المنتجات لتقليل المعاناة؛ وفي النهاية الاستبدال، وهو نهج الثلاثة مبادئ لـ Russell & Burch.

وبالنظر إلى هذه المعتقدات، فإنّ خطوتنا الأولى هي أن نستخدم، حيثما أمكن، المكونات التي تم اختبارها بالفعل، بحيث يُمكننا تجنُّب إجراء اختبارات إضافية ولكنّنا لا نزال نعرف تأثير المكونات على صحة الإنسان وتأثيرها على البيئة. لقد جمعنا قواعد بيانات شاملة لبيانات الاختبارات التاريخية، لتقليل الاختبارات الإضافية إلى أقصى حد ممكن.

لقد عمِلنا أيضًا في وضع طرق الاختبار البديلة، والتحقق منها وتطبيقها، مثل فحوصات التآكل ونماذج مكافئ الأنسجة البشرية، التي أدّت إلى انخفاضٍ كبير في عدد الحيوانات المستخدمة في اختبار منتجاتنا. ونحن أيضًا عضو مساهم في معهد العلوم الفيزيائية، وهو مخصّص للنهوض بأساليب الاختبار البديلة. ومستمرون في البحث عن طرق أخرى يُمكننا من خلالها إحراز مزيد من التقدم.

لكن هذه المسألة أكبر من شركة واحدة واختياراتها، لأنّه في العديد من الحالات تتأثر اختياراتنا بالمتطلبات القانونية. على سبيل المثال، يجب أن يخضع طارد البعوض بموجب القانون لتقييم السمية (وقد يتضمن اختبارًا على الحيوان) لبيعه في العديد من المناطق الجغرافية، بما في ذلك الولايات المتحدة وأوروبا.

بينما نود جميعًا تجنُّب إجراء اختبارات على الحيوانات، يلعب طارد البعوض دورًا أساسيًا في حماية الناس من الأمراض الخطرة التي ينقلها البعوض مثل الملاريا، وفيروس الدنك، وفيروس غرب النيل. في الولايات المتحدة، تطرد هذه المنتجات أيضًا قراد الغزلان، الذي يمكن أن يُسبّب مرض لايم المميت. لذا من المهم استمرار هذه المنتجات في الإنتاج والبيع، حتى إذا أخذنا في الاعتبار المتطلبات الحكومية باختبارها أولًا. وتخضع أي شركة تبيع هذه المنتجات للقيود ذاتها.

في بعض الحالات، قد يكون الاختبار مهمًا أيضًا لضمان استخدام المستهلكين المنتجات بأمان أو للتأكد من أنّ المواد الكيميائية الموجودة في المنتجات لن تُسبّب تأثيرات طويلة المدى على البيئة. في الواقع، تدفع الجهود المبذولة مثل REACH في أوروبا، إضافةً إلى قانون مكافحة المواد السامة، وقانون المبيدات الحشرية، والفطرية، والقوارض الفيدرالي في الولايات المتحدة، باتجاه المزيد من الاختبارات، وليس تقليلها.

على سبيل المثال، تسعى بعض مجموعات الدفاع عن المستهلكين إلى اختبار أكثر صرامة للمنتجات من أجل التأثيرات المسبّبة للسرطان أو اضطراب الغدد الصماء، وقد يتطلب أي منهما إجراء اختبارات على الحيوانات. لذا تسعى شركات مثل SC Johnson لإيجاد التوازن المناسب. نؤمن تمامًا بأنّ المنتجات يجب أن تكون آمنة للمستهلكين اليوم وللأجيال القادمة من بعدنا؛ الهدف هو ضمان هذا الأمان مع الحد الأدنى للاختبارات اللازمة على الحيوانات.

نعلم أنّ بعض الشركات تقول إنّها "لا تُجري اختبارات على الحيوانات". صراحةً، نحن غير متأكدين من هذا، ولكن حتى لو كان هذا الادعاء صحيحًا، فقد يعني ببساطة أنّهم لا يفعلون شيئًا جديدًا. قد تتطلب الابتكارات الجديدة للمنتج، التي قد تقدم على سبيل المثال تأثيرًا بيئيًا منخفضًا، الاختبار بسبب استخدام مواد كيميائية جديدة أو استخدامها بطرق جديدة. وقد لا تكون الشركات التي لا تسعى إلى الابتكار بحاجة لهذا، ورغم ذلك ستظل بحاجة إلى الامتثال للمتطلبات القانونية الجديدة التي قد تستلزم إجراء الاختبارات على الحيوانات.  

والشركات الأخرى التي تدّعي أنّها لا تُجري أي اختبارات على الحيوانات ببساطة أيضًا قد تكون لا تذكر الحقائق كاملة. وهذا لا يعني بالضرورة أنّ المكونات التي يستخدمونها لم تُختبر، في الواقع، من المحتمل أن يكونوا اختبروها. ستخضع الغالبية العظمى من المواد الكيميائية المستخدمة في المنتجات لاختبار السُميّة. لكن بعض الشركات تتجنب هذه المشكلة لأنّ موادها الخام اختبرها المورّدون الذين يشترونها منهم، أو من مورّدين آخرين يتعاونون مع هؤلاء المورّدين. ولذا تستند ادعاءاتهم فقط إلى عدم اختبارهم تركيبة منتج معيّن بأنفسهم، وليس وجود الاختبار في تاريخ المنتج.

في SC Johnson، نهتم بالأمانة والشفافية في تصريحاتنا. ولذلك، لن نقدم ادعاءات شاملة وجامعة تتضمن أكثر ممّا هو صحيح. بدلًا من ذلك، من الأفضل تصنيف المنتجات بلغة واضحة تُفيد أنّنا لم نختبر هذا المنتج على الحيوانات.  
 
وخلاصة القول أنّه علينا تلبية متطلبات الحكومة والسلامة والبيئة لمنتجاتنا، ولكنّنا نعمل على إيجاد طرق لفعل ذلك مع مواصلة تقليل التجارب على الحيوانات.

نعلم أنّ البعض قد يختارون عدم شراء منتجات SC Johnson بسبب شغفهم بهذا الموضوع. ولكنّنا نأمل أن تمنحونا فرصة، لأنّنا نواصل جهدنا في أن نكون إحدى الشركات التي تعمل في هذا المجال. يُرجى البحث عن منتجاتنا المذكور على ملصقاتها أنّها لم يتم اختبارها على الحيوانات، قد لا تجد كل ما تريده، ولكن ثِق أنّ المكتوب على الملصق صحيح.

سلسلة الإمدادمدونة قواعد سلوك مورّدي شركة SC Johnson: معايير تعاوننا لتحسين الحياة

المكوناتكل شيء مكوّن من الكيمياء: لماذا تتعامل SC Johnson مع التصورات السلبية عن المواد الكيميائية الاصطناعية؟

الشفافيةرحلة SC Johnson إلى الشفافية في الإفصاح عن المكونات

فيسك جونسونالاختيارات المستنيرة: رسالة من رئيس شركة SC Johnson ومديرها التنفيذي حول تقرير الاستدامة لعام 2017

الشفافيةالثقة أحد تقاليد الشفافية: أسئلة وأجوبة من تقرير الاستدامة التابع لشركة SC Johnson لعام 2017

الشفافيةالتقدم الذي أحرزته شركة SC Johnson في مناصرة مبدأ الشفافية في 2017/2016: مقتطفات من تقرير الاستدامة الصادر عن الشركة لعام 2017

التالي

التالي

التالي