فيلم IMAX، فيلم Living Planet، جعل المسؤولية البيئية والمحافظة على البيئة على صدارة المحادثات للمشاهدين.

Living Planet : فيلم برعاية شركة SC Johnson كشفَ جمال الطبيعة للملايين من منظور عين الطائر

في عام 1979، رعَت شركة SC Johnson الفيلم الوثائقي الملهم Living Planet من إخراج المخرج فرانسيس تومبسون الحائر على جائزة أوسكار.
أُنتج فيلم Living Planet كخدمةٍ عامة، وقدَّم الأرض إلى الجمهور من أعلى جاعلًا القضية هي الحفاظ على البيئة. 
من الاستعانة بفرانك لويد رايت لتصميم مبنى الإدارة الخاص بنا والبرج البحثي إلى إنتاج الفيلم الحائز على جائزة الأوسكار !‏‏‏To Be Alive‏، تتمتع SC Johnson بتاريخٍ طويل في دعم الفنون وإبداع أعمال ملهمة.
 
لذلك، عندما تحدَّث صانع الأفلام فرانسيس تومبسون مع سام جونسون عن إنتاج مشروع فيلم في أواخر السبعينيات، استمع سام.
آمل أن يخلق هذا الفيلم وعيًا متزايدًا... بضرورة الحفاظ على كوكبنا الهش وحمايته من خُطى الإنسان الثقيلة جدًا في بعض الأحيان.

سام جونسون،  قائد الجيل الرابع لشركة SC Johnson ‏

كانت الفكرة جريئة: وتتمثل في الاحتفال بجميع أشكال الحياة على الأرض، من الغابات الخضراء إلى الصحراء القاحلة إلى الشمال القطبي، من خلال فيلم عن الطبيعة يتم تصويره من طائرة. تم تصوير الفيلم بطريقة العرض IMAX مقاس 70 مم، أي أكبر بعشر مرات من إطار الفيلم القياسي البالغ 35 مم. في ذلك الوقت، لم يكن هناك سوى 12 مسرحًا في العالم مجهَّزًا لعرض أفلام IMAX.
 
ولكن سام كان يعرف تومبسون الذي أبدع فيلم الشركة المحبوب !‏‏‏To Be Alive‏ في عام 1964. بنفس القدر من الأهمية، اهتم سام اهتمامًا عميقًا برسالة الحفاظ على البيئة التي كان يأمل تومبسون والمتحف الوطني للطيران والفضاء التابع لمؤسسة سميثسونيان أن ينقلوها. ولذا، قال نعم.
 
بفضل دعم الشركة، قام المخرج دينيس مور وطقما فيلمه بالتصوير لأكثر من 18 شهرًا وجابوا مسافة قدرها 402336 كيلو متر. وسافروا حول العالم حاملين معهم 59 صندوق معدات تزن 1636 كجم تقريبًا، واستخدموا ما يقرُب من خمسة miles of film في هذه العملية. 
 
من خلال عرض لقطات جوية رائعة للقارات الخمس، أخذ فيلم Living Planet المشاهدين في رحلة حول العالم على مدار نصف ساعة. من جبال الأنديز إلى السهول الأفريقية، ومن البارثينون عند شروق الشمس إلى المدن الحديثة، سجّلَ فيلم Living Planet عظمة الطبيعة، بالإضافة إلى بعض أروع الإنجازات المعمارية للإنسانية.
منظر من فيلم Living Planet يعرض جبال الأنديز. 
لقد تم الإعلان عن فيلم ‎Living Planet بأنّه "متعة بصرية حقيقية" و"ترنيمة بصرية ... إلى الأرض". وكما كتب أحد أفراد الجمهور: "لا أرى كيف يمكن لأي شخص مغادرة المسرح دون الشعور بعزمٍ حقيقي للحفاظ على هذا الجمال النفيس الذي لا يُعوَّض، والذي تتمتع به كرتنا الأرضية." 
 
في حين لم يعُد يُعرض فيلم الطبيعة، كان ذلك بمثابة شهادة على التزام الشركة بالمسؤولية البيئية وأعمال سام المتبصرة لدعم هذا الكوكب.
 
وكما قال سام في ذلك الوقت: "لقد اخترنا رعاية فيلم Living Planet، لأنّ العرض العام للأرض من الجو، الذي أصبح ممكنًا بفضل هذه التقنية المذهلة للفيلم، وفّرَ منظورًا جديدًا وفريدًا على بيئة كوكبنا. آمل أن يخلق هذا الفيلم وعيًا متزايدًا بين جميع شرائح مجتمعنا بضرورة الحفاظ على كوكبنا الهش وحمايته من خُطى الإنسان الثقيلة جدًا في بعض الأحيان."
 
وهذا ما فعله الفيلم.

Carnaúbaرحلة سام جونسون الاستكشافية في عام 1998 إلى البرازيل تجلب الإلهام: "عائلاتنا تحفظنا"

أفلام الشركةمن To Be Alive‏! إلى Carnaúba: A Son’s Memoir، أفلام شركة SC Johnson المُلهمة والمبهجة

Carnaúbaالعثور على الطائرة Sikorsky S-38: البحث عن الطائرة Carnaúba الخاصة بإتش إف جونسون الابن يُسفر عن اكتشاف أشياء أكثر

أفلام الشركةفيلم سام جونسون: "Carnaúba: A Son’s Memoir": احتفاء بقيم المغامرة والعائلة

إتش إف جونسون الابنقرار إتش إف جونسون الابن الشجاع الذي حول دورة المعرض العالمي إلى دعوة للتفاؤل والتقدم

الجولاتالأسئلة الشائعة: الأسئلة الشائعة عن جولة SC Johnson لمساعدتك في التخطيط لزيارتك

التالي

التالي

التالي