قصة مبيعات استثنائية: لقد باع هربرت إف جونسون الأب، مستخدمًا خبرته ومهارته

وأتم هربرت إف جونسون، الأب، عمله ووسّع نطاق عمل الشركة مع إتاحة الفرصة للابتكار وروح الدعابة.
قصة مبيعات مضحكة: كم من قادة الأعمال اليوم سيقطعون تلك المسافات لتحقيق المبيعات؟
حتى عندما كانت أعمال الشركة ما تزال صغيرة جدًا، كان قائد الجيل الثاني هربرت إف جونسون، الأب، يحلم بريادة السوق. وكان يؤمن بنجاح منتجات الشمع خارج أمريكا، كما نجحت في داخلها. وكان كل ما يحتاجه هو فرصة لإثبات ذلك. 

وتقول الشركة إنّ هربرت لم يكن أبدًا أكثر إقناعًا من رحلته الاستكشافية الأولية لإنشاء شركة دولية. وقد اختار إنجلترا لتكون هدفه الأول.

وكما تحكي القصة، ذهبَ هربرت ومعه علبة شمع جونسون، مرتديًا بذلته البيضاء، وزارَ متاجر المعدات واحدًا تلو الآخر. وفي أحد أكثر ملاعب البيع إثارة، عرضَ على صاحب المتجر المزدحم فرصة لا تُرد. 

"لن يُنظِّف هذا المنتج الأرضيات فحسب"، ووعدَ "سيُلمّعها تمامًا حيثُ يمكنك سحبي على الأرض ولن ترى أي أوساخ عالقة بسروالي".
Herbert F. Johnson, Sr. standing in his white suit
كان هربرت إف جونسون الأب معروفًا ببذلاته البيضاء الأنيقة.

شاهدَ صاحب المتجر هربرت وهو يُلملم أكمامه، ويُلمّع الأرضيات ثم يجلس عليها ويزحف. وتمت الصفقة بعد ظهور البنطال نظيفًا من الخلف. وبحلول عام 1914، أسّسَ هربرت أول شركة دولية باسم SC Johnson في إنجلترا.

سواء تعلّق الأمر بالبيع أو باحترام من يصنعون المنتجات، لقد فهِمَ هربرت الحقيقة وعاشها: ثقة الناس الشيء الأكثر أهمية في العمل. الابتكار، والطموح، والحماس، كل هذا يُكسِب الثقة، وقد عاشَ هربرت هذه الأمور على أكمل وجه.

ربما قد أبقى بذلاته البيضاء نظيفة، لكنّه تركَ علامة لا تُمحى على شخصية شركتنا. 

عائلة جونسونهربرت إف جونسون، الأب، يجلس في المقعد الثاني في الصف لكن لا يسبقه أحد

عقيدتناخطاب قيّم الشركة الذي غيّر SC Johnson للأبد: "كل شيء غير ذلك خيال زائل"

الشركةSC Johnson شركة عائلية

Carnaúbaرحلة سام جونسون الاستكشافية في عام 1998 إلى البرازيل تجلب الإلهام: "عائلاتنا تحفظنا"

Carnaúbaكانت رحلة Carnaúba الاستكشافية التي نظّمها إتش إف جونسون، الابن مغامرة فارقة تُغيّر مجرى الحياة

عائلة جونسونإتش إف جونسون الابن، استلهم مستقبل SC Johnson من خلال الإبداع والعلوم

التالي

التالي

التالي