هربرت إف جونسون يجلس في الصف الأمامي لشركة SC Johnson

هربرت إف جونسون، الأب، يجلس في المقعد الثاني في الصف لكن لا يسبقه أحد

كان هربرت إف جونسون، الأب بائعًا ماهرًا، وهذا ما كانت تحتاجه الشركة في جيلها الثاني.

"إن ثقة الناس هي العامل الدائم الوحيد في كل عمل، والمكسب الوحيد الحقيقي، وكل شيء غير ذلك خيال زائل". هربرت إف جونسون الأب

عند محاولة وصف هربرت إف جونسون، يتبادر إلى الذهن "شخصٌ مذهل". بدايةً من الضحك الصافي، وحتى حبّه للناس، والطرق التي ساعد بها الشركة في توسيع خطوط منتجاتها والوصول إليها، كان حماس هربرت وتأثيره لا حدود لهما. كان رجل مبيعات رائع، وهذا ما كانت تحتاجه الشركة في جيلها الثاني.

الأجيال الثلاثة الأولى. هربرت على اليسار.

عندما التحق هربرت إف جونسون، الأب، أحد قادة الجيل الثاني لشركة SC Johnson، بشركة أبيه عام 1892، بدأ العمل حينها في تصنيع شمع الأرضيات. أنتج متجرًا صغيرًا، من طابقيْن في راسين بولاية ويسكونسن، Paste Wax من أجل بيعه في الغرب الأوسط للولايات المتحدة. ولكن بعد ظهور والد هربرت، صامويل، في إعلانٍ صغير في The Saturday Evening Post، زاد الإقبال على المنتجات كثيرًا. لقد علِمَ هربرت أنّ وقت التوسع قد حان. 

في عام 1906، أصبح هربرت شريكًا، ممّا جعل S.C. Johnson & Son شركة عائلية في اسمها وعملها. وقبل فترة طويلة، نمَت أعمال الأب والابن لتشمل خطوط إنتاج جديدة من الشمع السائل، إلى منتجات تلميع الأرضيات، ومنتجات السيارات. 

إعلان شمع جونسون عام 1927 في Saturday Evening Post

في عام 1910، بلغ عدد موظفي الشركة 92 موظفًا. تم تركيب أول ماكينة تعبئة للمنتجات في عام 1912، وبحلول عام 1913 كان هربرت يتمتع بنموٍ عالمي كبير. على عكس العديد من أصحاب الأعمال في ذلك الوقت، كان يعتقد أنّه إذا نجح منتج ما في أمريكا، فقد ينجح في البلدان الأخرى. وقال، من يعيشون خارج الولايات المتحدة أكثر ممّن يعيشون داخلها، وهذا يعني فرصة سوق واعدة.

كان هربرت رجل مبيعات بالفطرة. وقد ذهب في رحلة لعدّة أسابيع عبر المحيط للفوز بأول مبيعات بريطانية للشركة، قصة خالدة في تاريخ الشركة. وبحلول عام 1914، أسّسَ شركة جونسون البريطانية. وتم شحن أول طلبية شمع جونسون مع اندلاع الحرب العالمية الأولى، وغرقت السفينة التي كانت تحملها بسبب غواصة ألمانية. لكن هربرت كان متحمسًا للتوسع.

جونسون البريطانية، عشرينيات القرن الماضي.

ولم يتوقف هنا. واصلَ السفر، وصادقَ كل عميل محتمل سواء قريب أو بعيد. وأضافَ شركة Johnson أستراليا إلى خريطة الشركة في عام 1917، بعد عاميْن فقط من شراء أول شاحنة للشركة. وفي عام 1920، أسّس فرع الشركة الثالث في كندا، واستمر هذا التقليد. واليوم، تبيع شركة SC Johnson منتجاتها في كل بلد تقريبًا في العالم.

لكن ربما كانت أعظم سمة لدى هربرت هي قدرته الرائعة على التواصل مع الناس، حيث يجعلهم يشعرون وكأنّهم جزءٌ من عائلة أكبر. وقد ساهم ذلك في إنشاء برنامج مشاركة أرباح الشركة في عام 1917، ممّا جعلها واحدة من أولى الشركات الأمريكية التي أسّست هذه الممارسة. يؤمن هربرت بوجوب مشاركة جميع الموظفين في نجاح العمل. في السنة الأولى، شارك 193 موظفًا بمبلغ 31,250 دولارًا. واليوم، يتم توزيع ملايين الدولارات من مدفوعات مشاركة الأرباح على أصحاب الأسهم في SC Johnson كل عام.

قاد هربرت الشركة إلى ابتكار ونمو جديديْن. لقد بدأ مسيرة التوسع العالمي وهو الذي يساعدنا اليوم في العمل في جميع بلدان العالم. ولكن ربما كان إرثه الأعظم أثرًا هو الخطاب الذي ألقاه هربرت عام 1927، قبل وفاته بقليل.

في هذا الخطاب، قال حديثًا لم يقله أحد قبله، الفلسفة الفريدة ومبادئ الشركة التي تُعد بوصلة لكل ما نفعله في شركة SC Johnson. قال: "إن ثقة الناس هي العامل الدائم الوحيد في كل عمل، هذا ما سيبقى لكم… وكل ما عداه خيال زائل".

 أدرك هربرت حقيقة أنّ النشاط التجاري مجرد رمز، لكنّه يمثل عمل الكثير، والكثير من الناس الذين يجتمعون لبناء شركة، أو لخدمة فكرة، أو لتغيير العالم. لقد أصبح الخطاب الذي ألقاه يوم مشاركة الأرباح عام 1927 شعارًا يعيش حتى يومنا هذا في شركة SC Johnson. ثقته تُلهمنا جميعًا. 

هربرت إف جونسون الأب ينهض بشركة SC Johnson من شركة لإنتاج عجينة الشمع إلى شركة متعددة الجنسيات رائدة في إنتاج منتجات العناية بالمنزل
الجدول الزمني
الجيل الثاني: هربرت إف جونسون الأب 
1868 –
1928
عرض الجدول الزمني
 
 

عقيدتناخطاب قيّم الشركة الذي غيّر SC Johnson للأبد: "كل شيء غير ذلك خيال زائل"

الشركةSC Johnson شركة عائلية

عائلة جونسونقصة مبيعات استثنائية: احترف هربرت إف جونسون الأب البيع مستخدمًا خبرته ومهارته

عائلة جونسوناستطاع سام جونسون تطوير SC Johnson بفضل رؤيته ومبادئه

منتجات عالية الجودةقاد سام جونسون SC Johnson لتأسيس علامات تجارية ناجحة مثل مبيد الحشرات ®Raid ومعطرات جو ®Glade وغير ذلك

Carnaúbaرحلة سام جونسون الاستكشافية في عام 1998 إلى البرازيل تجلب الإلهام: "عائلاتنا تحفظنا"

التالي

التالي

التالي