طائرة سام جونسون البرمائية Carnaúba

رحلة سام جونسون الاستكشافية في عام 1998 إلى البرازيل تجلب الإلهام: "عائلاتنا تحفظنا"

في عام 1935 طار إتش إف الابن لمسافة 24 ألف كيلو متر تقريبًا لزراعة نخيل Carnaúbaú في البرازيل. وفي عام 1998، قام ابنه سام جونسون باسترجاع مغامرته.
قال سام جونسون إنّ الأمر الأكثر أهمية هو أنّنا كآباء قد حقّقنا توقعات أطفالنا.
سام جونسون، قائد الجيل الرابع لـ SC Johnson، نشأ على سماع قصص مغامرات والده عبر البحار. ولم يكن هناك شيء مغرٍ مثل رحلة إتش إف جونسون، الابن، الاستكشافية الأسطورية "Carnaúba" في عام 1935 إلى البرازيل. ولذلك، عندما أعاد سام اكتشاف ملاحظة كتبها والده - "إلى سامي، أتمنى أن تقوم بهذه الرحلة يومًا ما. فقد غيرت حياتي". - كان يعرف أن عليه أن يذهب.
الفيديو
"أتمنى أن تقوم بهذه الرحلة يومًا مّا، فقد غيرت حياتي".
كانت رحلة سام جونسون عام 1998 إلى البرازيل أكثر من مجرد مغامرة. إنّها قصة العائلة وعشق الأب أيضًا.
في عام 1935، طار إتش. إف وطاقمه على متن طارة برمائية صوب فورتاليزا في البرازيل. كان هدفهم هو دراسة نخيل Carnaúba، الذي يُعتبر شمعه هو الأكثر صلابة في العالم. فقد كان الشمع هو المكوِّن الرئيسي في كل منتجات SC Johnson تقريبًا في ذلك الوقت.
 
قال سام: "عندما كنتُ طفلًا، كانت هذه مغامرة خالصة ورومانسية بالنسبة إليّ." "كان أبي يقص عليّ قصصًا جعلت عيناي مفتوحة على مصراعيها من العجب، قصصًا غمرتني بالذهول والدهشة." 
 
بعد 63 عامًا، شرع سام في نفس الرحلة. عند استرجاع أحداث الرحلة البحرية الأكثر شهرة لـ إتش إف، لم يكتفِ سام بتكريم والده فحسب، بل بدأ يفهم إتش إف بشكل أفضل قليلًا أيضًا. 
إتش إف جونسوناالابن مع الطائرة Carnauba
في حين أنّ رحلة عام 1998 أحيَت ذكرى والد سام، فقد تم ترتيبها أيضًا لتحفيز موظفي SC Johnson. كان هدف سام هو إلهام الآخرين لمتابعة مشاريع شجاعة في حياتهم وعملهم. في الواقع، كان سام يعتقد أنّ مستقبل الشركة يعتمد على ذلك. 

لقد تذكَّرَ الحيوية التي كانت تُشرق في وجه والده بعد رحلته، وتخيَّلَ نفس الطاقة تتغلغل في الشركة بأكملها. "آمل أن تقول هذه الطاقة لجميع الموظفين في جونسون أنّه بصفتنا شركة قيادية يجب أن نكون ملتزمين باستكشاف أفكار جديدة وخوض المخاطر، وأن نكون مفعمين بالنشاط والحيوية في السعي وراء الأحلام."

ربما اعتقدَ بعض الناس أنّ سام مجنون للقيام برحلة إلى البرازيل في طائرة صغيرة، وهذا الأمر يُشبه كثيرًا ما حدث عندما أعلن والده عن رحلته في عام 1935. لكن مثله مثل والده، كان هناك شيء ما يُرغمه على المضي قدمًا.
تمثل الطائرة Carnaúba روح العائلة، وروح المغامرة، وروح القيادة.
فيسك جونسون، رئيس شركة SC Johnson ومديرها التنفيذي
إلا أنّ سام كان يفتقد الجزء الأكثر أهمية: الطائرة. فكيف يمكنه أن يُعايش ما عايشه إتش إف إن لم يُحلّق بالطائرة Sikorsky S-38 التي حلّق بها إتش إف.
 
وكما قال رئيس الشركة ومديرها التنفيذي فيسك جونسون في وقتٍ لاحق: "تمثل الطائرة Carnaúba روح العائلة، وروح المغامرة، وروح القيادة - إنّها تمثل كل القيم التي تُشكّل جزءًا منّا نحن كشركة." 
 
كانت المشكلة هي أنّ الطائرة الأصلية قد بيعت لشركة شل للنفط، وتحطّمت في البحر في إندونيسيا قبل عدّة سنوات. في الواقع، لم تكن هناك طائرة Sikorsky S-38 واحدة متبقية في الوقت الذي بدأ فيه سام التخطيط لرحلته. وعلى الرغم من بذل قصارى جهده لتحديد موقع الطائرة الأصلية S-38، فقد ظلّت الطائرة Carnaúba مفقودة حتى سنوات لاحقة.
 
لذلك، استعان سام بشركة Born Again Restorations في أواتونا بولاية مينيسوتا لبناء نسخة من الطائرة Sikorsky S-38 من الصفر. لقد اعتمدوا على أبحاثٍ مستفيضة، والمخططات الأصلية، وبعض الارتجالات الذكية لتحقيق ذلك. وكانت النتيجة رائعة الجمال. 
الفيديو
إنشاء النموذج المستنسخ من الطائرة Sikorsky S-38 Carnaúba
باستخدام البحوث والمخططات والارتجال والاستعانة بشركة Born Again Restorations تم إعادة إنشاء الطائرة S-38 لأجل سام جونسون.
بعد ثلاث سنوات ونصف، طارت طائرة سام، التي سُمّيت Carnaúba مثل سابقتها، إلى السماء. استغرقت عملية الصنع 35,000 ساعة، فكانت الطائرة الجديدة S-38 شيئًا مثيرًا احتبست له الأنفاس. قال سام: "إنّ الناس عادةً لا يحبون الماكينات، ولكن هذه الطائرة هي عملٌ فني".

بدَت الطائرة المستنسخة مطابقة للطائرة الأصلية، ولكن أُدخلت عليها بعض التعديلات لجعلها أكثر أمانًا. وقد شمِلت هذه التعديلات مكونات أفضل، مثل المراوح، والعجلات، والمكابح، والمحركات، وإلكترونيات الطيران. بالإضافة إلى ذلك، اشتمل نظام الاتصالات في الطائرة على نظامٍ ملاحي عبر الأقمار الصناعية وجهاز إرسال مستجيب.

ومع ذلك، فإنّها بالنسبة للجزء الأكبر عكست التجربة التي شعرَ بها فريق عام 1935. كانت سرعة طيران الطائرة الجديدة حوالي 160 كيلومتر في الساعة، أي أكثر قليلًا من متوسط السرعة في الرحلة الأصلية التي كانت تبلغ 154 كيلومتر في الساعة.
شعَرتُ - كما وددتُ أن أشعُر مرّاتٍ عديدة في الرحلة القادمة - أنّ والدي قد طار معي.
سام جونسون، قائد الجيل الرابع لشركة SC Johnson
تجمّعت عائلة جونسون عام 1998 لرؤية سام وأبنائه في رحلتهم إلى البرازيل. في عام 2008 فيلم Carnaúba: A Son’s Memoir، يقول سام "إنّ حب زوجتي جين، والعاطفة المفعمة بالإيثار لابنتيّ هيلين وويني،" كانا يكبران في قلبه.
 
كان سام يتلهّى بفكرة أن يصبح طيارًا محترفًا قبل أن يُقرّر الانضمام إلى شركة العائلة. الآن، كان سعيدًا بالعودة إلى الهواء. لقد شعرَ كما لو كان والده معه داعمًا إياه في رحلته. حلَّقت عائلة جونسون معًا فوق الأراضي الزراعية، وأسراب الطيور، وأشجار الخريف، ونهر الأمازون الفسيح. 
سام جونسون في رحلته الاستكشافية Carnaúba لاسترجاع ذكرى أبيه وتاريخ عائلة جونسون
طار سام وأبناؤه في السماء لمسافة 12 ألف كيلو متر تقريبًا كل يوم خلال رحلة عام 1998.
نجح سام في استرجاع رحلة والده، وكانت مغامرة رائعة. بل حتى إنّها كانت أكثر من ذلك، فقد أصبحت رحلة للعائلة والتفاهم. 
 
وكشف سام عن رؤى حول والده وعن نفسه كأبٍ أيضًا. قام سام بمشاركة هذه الرؤى معنا جميعًا بسخاء وبشكلٍ ملحوظ في عصرٍ يحاول فيه قادة الأعمال في كثيرٍ من الأحيان الحفاظ على خصوصية حياتهم الشخصية.
 
والنتيجة هي ولادة فيلم Carnaúba: A Son’s Memoir، بتصويره السينمائي المذهل، وموسيقاه التصويرية الصادحة، ورسالته الأكثر إقناعًا. إنّه هدية من سام للآباء في كل مكان.
 
وعند مشاركة الفيلم للمرة الأولى مع موظفي SC Johnson، قال سام: "آمل أن يكون لهذا الفيلم بعض المعنى للأجيال القادمة، لأنّه يقول القليل جدًا عمّا نحن عليه كعائلة. نحن نساعد بعضنا البعض، ونعمل معًا، ولا نخشى مغامرةً هنا أو هناك. ونحن لا نخاف من التحلي بالصدق والأمانة أيضًا. ونفس الشيء يجب أن يكون مُطبَّقًا في الشركة أيضًا." 
الفيديو
ما الذي كان يبحث عنه الأب، وما الذي وجده سام؟
بالإضافة إلى المغامرة المطلقة في رحلة لمسافة 24 ألف كيلو متر تقريبًا، اكتشفَ سام جونسون شيئا أكثر قوة عندما وصل.
ونظرًا إلى أنّ سام يشارك في الفيلم، فإنّه في نهاية رحلته أدرك أهم شيء اكتشفه. 
 
يقول: "عندما فكّرتُ بما فعله والدي، ثم فكّرتُ في المستقبل أيضًا، توصلتُ إلى استنتاجٍ مفاده أنّه لا ينبغي لنا أن نقلق بشأن ما إذا كنّا قد ارتقينا إلى مستوى توقعات آباءنا أم لا، ولكن ما إذا كنّا كآباء قد حقّقنا توقعات أطفالنا."
 
لقد أصبحت هذه الكلمات نوعًا من الشعار لشركتنا، من أجل التأثير الذي نريده، والإرث الذي نريد أن نتركه. وقد تم حفرها على جدار قاعة Fortaleza Hall في حرم مقرنا الرئيسي العالمي، وفوقها تُحلّق الطائرة المستنسخة عام 1998.
 
إنّها تُذكّرنا كل يوم برحلة Carnaúba في عام 1998 وآمال سام لنا جميعًا: والتي تتمثل في استكشاف أفكار جديدة، وخوض المخاطر، والسعي وراء الأحلام بنشاطٍ وحيوية، والتفكير دائمًا في الأجيال القادمة التي ستأتي بعدنا. 
استمتعوا بمشاهدة أفلامنا
انضموا إلى سام جونسون في رحلته لاسترجاع رحلة إتش إف التي غيّرت مجرى حياته إلى البرازيل على متن الطائرة Carnaúba: A Son’s Memoir. تُعرض أفلامنا في مسرح The Golden Rondelle Theater في حرم شركة SC Johnson في مدينة راسين بولاية ويسكونسن. 
احجزوا مقاعدكم

Carnaúbaالعثور على الطائرة Sikorsky S-38: البحث عن الطائرة Carnaúba الخاصة بإتش إف جونسون الابن يُسفر عن اكتشاف أشياء أكثر

عائلة جونسوناستطاع سام جونسون تطوير SC Johnson بفضل رؤيته ومبادئه

أفلام الشركةمن To Be Alive‏! إلى Carnaúba: A Son’s Memoir، أفلام شركة SC Johnson المُلهمة والمبهجة

أفلام الشركةفيلم سام جونسون: "Carnaúba: A Son’s Memoir": احتفاء بقيم المغامرة والعائلة

عائلة جونسونإتش إف جونسون الابن، استلهم مستقبل SC Johnson من خلال الإبداع والعلوم

Carnaúbaكانت رحلة Carnaúba الاستكشافية التي نظّمها إتش إف جونسون، الابن مغامرة فارقة تُغيّر مجرى الحياة

التالي

التالي

التالي