سام جونسون أحد قادة شركة SC Johnson

استطاع سام جونسون تطوير SC Johnson بفضل رؤيته ومبادئه

قاد سام جونسون، المبتكر والمناصر لحماية البيئة وصاحب الرؤى المستقبلية، شركة SC Johnson لتُصبح شركة عالمية رائدة في مجال الطاقة والعلامة التجارية
"ينبغي للقائد أن يتمتع بضمير اجتماعي، ويعِي تمامًا مصلحة المجتمع من حوله، داخل الشركة وخارجها". – سام جونسون
لا يمكن تصور ما وصلت إليه SC Johnson اليوم دون ذِكر ما قدّمه سام جونسون. على مدى أربعة عقود، عمِل على تنويع منتجات الشمع وتطويرها حيث كبُرَت الشركة ذات 171 مليون دولار حتى أصبحت شركة عائلية قيمتها 8 مليار دولار. وقاد بنفسه فريق خطوط إنتاج العلامات التجارية ®Glade‎، و®Raid‎، و®Pledge‎، وOFF!‎®‎. ومن ثم انتشرنا في 65 بلد، مع مبيعات في أكثر من 100 بلد. وقد كان مناصرًا لحماية البيئة لفترةٍ طويلة قبل أن يُصبح ذلك أحد التوجهات المتّبعة عالميًا.

وقد فطِنَ سام إلى أنّ القيادة تتجاوز مفهوم إنتاج المنتجات حتى وصولها إلى أرفف المتاجر. وقال، "ينبغي للقائد أن يتمتع بضميرٍ اجتماعي، ويعِي تمامًا مصلحة المجتمع من حوله، داخل الشركة وخارجها".
سام جونسون، رئيس الجيل الرابع في شركة Sam Johnson
سام جونسون، ابن الجيل الرابع من قادة SC Johnson
في عمر الثامنة عشرة، غادر سام راسين بولاية ويسكونسن متجهًا إلى شمال نيويورك، حيث التحق بجامعة كورنيل وتخرّج في عام 1950 بعد حصوله على بكالوريوس في الاقتصاد. في المدرسة، التقى سام إيموجين باورز، بارعة في الرياضيات ولديها اهتمام قوي بعلم الفلك، وأصبحت زوجته فيما بعد. 
 
بعد حصوله على ماجستير إدارة الأعمال من جامعة هارفرد، تم استدعاء سام للخدمة العسكرية كضابط مخابرات في القوات الجوية الأمريكية. وكانت الحرب الكورية لا تزال مستمرة. وعند العودة في إجازة، كان هناك سؤال رئيسي يلوح في الأفق: بعد ثلاثة أجيال من القيادة العائلية، هل ينضم إلى النشاط التجاري العائلي؟
 
وكان سام مشتتًا. حيث كان يُحب الشركة ويعرف أنّ هناك مكانًا له فيها. لكنّه تساءل، "هل أريد حقًا أن أقضي بقية حياتي في صنع الشمع؟"
 
وبعد اقتراح من والده، أخذ سام جولة أخرى في المصنع، وهنا حان موعد اللقاء المصيري الذي غيّرَ حياته.
الفيديو
مقابلة مصيرية أقنعت سام بالبقاء
يحكي سام جونسون عن زيارته لمصنع SC Johnson عندما كان شابًا ويفكر في مستقبله وما إذا كان سينضم إلى الشركة العائلية.
في غرفة شحن المصنع، أشار موظف قديم إلى سام وأظهر له بطاقة زمنية ترجع إلى 20 عامًا، عندما كان سام يبلغ من العمر 8 أعوام فقط. وكما ذكرَ سام، "لقد احتفظ بهذه البطاقة. لكن الجديد في الأمر أنّه كان يتوقع عودتي. كان يأمل عودتي، وهذا هو سبب احتفاظه بالبطاقة. وكان وجود هذا الشخص سببًا لمعرفة أن هذا هو المكان الذي أردت العمل فيه".
وقد شكّل سام شراكته الدائمة في عام 1954. تزوج سام وإيموجين باورز، ودام زواجهم مدة 50 عامًا حتى وفاة سام في عام 2004.
 
كما انضم سام إلى شركة SC Johnson بصفته مساعدًا للرئيس، وبعد عام واحد فقط، تم تعيينه مديرًا للمنتجات الجديدة. تحمّلَ سام مسؤولية هذه المهمة، وساعد على توسيع نشاط الشركة إلى ما هو أبعد من منتجات الشمع الأصلية. وفي غضون بضعة أشهر، توصّلَ فريقه إلى منتجٍ جديد، وهو مبيد حشري في شكل إيروسول.
 
وعند عرضه على والده، تذكّر سام وهو يضحك، نظر إتش إف جونسون، الابن إلى العلبة وقال: "ألا تعرف أنّنا لا نصنع أي منتجات دون شمع فيها؟"
 
وأجاب سام "يمكننا وضع قليل من الشمع فيها". "لكنّني لا أعتقد أنّه سيكون للشمع تأثيرٌ قوي في قتل الحشرات".
سام جونسون مع إتش إف جونسون الأب يرش ريد
(على يمين الصورة) سام قائد الفريق الذي أنشأ العلامة التجارية ®Raid، أحد منتجات الشركة الأكثر رواجًا.
تحت قيادة سام، بدأ فريق المنتجات الجديدة في شركة SC Johnson العمل في العديد من المشروعات الجديدة. وكان خط إنتاج المبيد الحشري Raid® هو باكورة أعمالهم. وكان المنتج الثاني هو مُعطّر الجو Glade® المحبوب. وقد حقّق هذان المنتجان نجاحات بارزة ويستمرّان في تقديم منتجات جديدة للمستهلكين في جميع أنحاء العالم. 
 
تضُم الابتكارات الأخرى منتجات العناية بالأثاث Pledge® وطاردات البعوض OFF!®. كما دعم فكرة الاستحواذ على العلامات التجارية المهمة بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، منظّف الزجاج Windex®، وحقائب العلامة التجارية Ziploc®، ومنظِّف الحمام Scrubbing Bubbles®.
طوّر قسم المنتجات الجديدة لدى سام سي جونسون الابن وSC Johnson العلامات التجارية الجديدة Raid، وGlade، وPledge، وOFF!
(على يسار الصورة) سام الداعم للمنتجات الجديدة المبتكرة وكذلك توسعها في جميع أنحاء العالم.
بعد الحرب العالمية الثانية، أثناء توسّع الشركة في العديد من الأسواق العالمية، كان والد سام، إتش إف، في ريبٍ من دخول السوق الإيطالي. لكن عندما زار سام إيطاليا في أواخر خمسينيات القرن الماضي، وجد معجون أسنان Colgate ومنظفات Lever في كل مكان. 

وقال سام "لقد فاتنا ذلك! أو في أحسن الأحوال، لقد تأخرنا، ثم أقسمتُ أنّني لن أتأخر في الدخول إلى السوق". ومنذ تلك اللحظة فصاعدًا، قاد سام الشركة خلال فترة استثنائية من التوسّع العالمي، وفتح الأسواق من غانا إلى اليونان، ومن تركيا إلى تايلاند، ومن تشيلي إلى الصين.

أصبح سام رئيسًا للشركة في عام 1966، مضيفًا منصب رئيس مجلس الإدارة في العام التالي. وواصل البناء على تراث والده، وجدّه، وجدّه الكبير. وقد كان لسعيه الحثيث نحو الابتكار، والاستحواذ الاستراتيجي، والتوسع العالمي فضلًا كبيرًا في تحقيق إنجازاته. مع المنتجات الجديدة الرائجة، انتقلت الشركة إلى أكثر من 65 بلد، تُغطّي ست قارات
طائرة سام جونسون البرمائية Carnaúba
الجدول الزمني
الجيل الرابع: سام جونسون
1928 –
2004
عرض الجدول الزمني
 
 
تجاوزت كفاءته العمل على المنتجات، فقد كان سام معروفًا بالمبادئ التي جلبها للشركة. ومن المعروف أنّه حظرَ مركبات الكلوروفلوروكربون (CFC) من منتجات SC Johnson على مستوى العالم، ثلاث سنوات قبل أن تُكلّف الحكومة بضرورة تغيير هذه المركبات. وكان ذلك أحد الأمثلة القديمة على أنشطة الشركة التي تهتم بالبيئة وتدافع عنها.
 
في عام 1976، قد ترأس سام فريق قيادة الشركة لتوضيح مبادئنا رسميًا في This We Believe. بعد أكثر من 40 عامًا، يظل This We Believe أمرًا أساسيًا لمن نحن وكيف نعمل حول العالم اليوم. 
 
في ثمانينيات القرن الماضي، دعم افتتاح أول مركز رعاية للأطفال في SC Johnson، وهو الأول من نوعه في الولايات المتحدة. وهذه مجرد أمثلة قليلة. 
 
بينما كان سام يقود SC Johnson من خلال نمو غير مسبوق، فقد قام، مثل سابقيه، بتعزيز أهمية المسؤولية البيئية والاجتماعية أيضًا. وأوضح سام في عام 2000 ما يلي: "سيُنسى الأداء المالي لموسمٍ أو عامٍ معيّن سريعًا. وما سيبقى، وما سيحدد طريقة النظر [للشركات] على نحوٍ إيجابي، هو التأثير الذي كان لها في المجتمع والبيئة التي تعمل فيها بشكلٍ عام".
الأعلى : كان سام شغوفًا بالتصوير حيث يسافر حول العالم لالتقاط صورًا للطبيعة.
الأسفل : كان سام يحب قضاء معظم وقته في الخارج، وخاصةً قضاء بعض الوقت في بحيرة أوين شمال ويسكونسن.
إبداعات سام جونسون في التصوير
كان سام صاحب رؤى ومبتكرًا، كما كان مغامرًا بالقدر ذاته. كان يحب الأجواء المفتوحة وكان طيارًا بارعًا. وكان شغوفًا بالتصوير، حيث سافر حول العالم من أجل التقاط صور مذهلة للكوكب
 
ولكن ربما لا نجد في مغامراته ما هو أكثر شهرة من رحلته الخاصة Carnaúba في عام 1998. لقد نشأ سام على سماع قصص مغامرات والده في الخارج. وقال "عندما كنتُ طفلًا، كانت هذه مغامرة نقية ورومانسية". "كان أبي يقص عليّ قصصًا جعلت عيناي مفتوحة على مصراعيها من العجب، قصصًا غمرتني بالذهول والدهشة."
 
وكانت الرحلة الأكثر جاذبية رحلة إتش إف جونسون الابن الأسطورية في عام 1935 إلى البرازيل. وبعد ستين عامًا، قرّر سام أن يتتبّع خُطى والده. الرحلة التي وجدها على غير توقعه. بالتأكيد، كانت مغامرة رائعة على مسافة 12,070 كم تقريبًا في طائرة رائعة طراز سيكورسكي S-38. 
 
الأكثر من ذلك أنّ الرحلة كانت بمثابة إلهام للأسرة. يُوضّح سام في فيلم Carnaúba, A Son’s Memoir، أصبحت الرحلة وسيلة للتواصل مع والده، وكذلك تعزيز صلته مع أسرته. 
Sam Johnson with the Amphibian Plane
لتكرار رحلة والده إلى البرازيل عام 1935، صمّمَ سام طائرة رائعة طراز سيكورسكي S-38.
يتحدث سام في الفيلم، "عندما فكّرتُ بما فعله والدي، ثم فكّرتُ في المستقبل أيضًا، توصلتُ إلى استنتاجٍ مُفاده أنّه لا ينبغي لنا القلق بشأن ما إذا كنّا على قدر توقعات آبائنا، ولكن كآباء، علينا أن نكون على قدر توقعات أبنائنا".

وفعلَ سام أكثر من ذلك بكثير. حيث إنّ رؤيته، ومبادئه، وحبه للعائلة سببًا في إلهامنا حتى يومنا هذا.

Carnaúbaرحلة سام جونسون الاستكشافية في عام 1998 إلى البرازيل تجلب الإلهام: "عائلاتنا تحفظنا"

سام جونسونإبداعات سام جونسون في التصوير: إطلالة على العالم بعينيه

عائلة جونسونجين جونسون: ضمير شركة SC Johnson، وبطلة تعليم الأطفال

Carnaúbaالعثور على الطائرة Sikorsky S-38: البحث عن الطائرة Carnaúba الخاصة بإتش إف جونسون الابن يُسفر عن اكتشاف أشياء أكثر

البيئةاستبعاد مركبات الكلوروفلوروكربون من الإيروسولات: كيف قاد سام جونسون شركة SC Johnson إلى النشاط البيئي

الشركةSC Johnson شركة عائلية

التالي

التالي

التالي